الرئيسية » أخبار عربية » اخبار فلسطين » شاب من غزة يعلن التبرع بكليته لاي مريض لينقذ بها حياته

شاب من غزة يعلن التبرع بكليته لاي مريض لينقذ بها حياته

شاب من غزة يعلن التبرع بكليته لاي مريض لينقذ بها حياته

علي غير العادة أعلن الشاب رامي عصام الناجي الضابط في السلطة الفلسطينية والناشط في حركة فتح  من غزة إعلان عبر الفيس بوك بكامل الحب والرضى والإدراك والوعي التام لما يقوله عبر صفحته بإعلان غريب من نوعه لم يكن إعلان تسويقيا  لكسب المال ولم يكن لدعوة فرح إنما إعلان بالفداء والتضحية لأغلي ما يملك  وهي كليته لمريض ينقذ بها حياته .
رأيت منشوره فجأة للوهلة الأولي لم أدرك الأمر جيدا ثم قرأت إعلانه مره اخري ، فتوجب علي التحدث معه لأنه واجبي مدركة أن الدنيا بخير ، وبدأت معه بهذه الكلمات يا رجل ترفع لك القبعة احتراما ويعجز اللسان عن الكلام اشكرك رد بابتسامة ممتزجة بروح عالية.
واوضح خلال حديثه لمراسلة المشرق نيوز ان حملة سامح تؤجر قد شجعته من جديد ، رغم انها فكرة وليدة من هي منذ عام 1980 عندما كان والده الشهيد يعاني في سجون الاحتلال وكان مريضا بالكلي .
ووالده هو الشهيد عصام ناجي ، وبعد استشهاد أبيه رجعت أمه إلي الامارات بضغط من أهلها فعاش يتيما هو واخوته وتولي جده رعايته وكان لخالته المرحومة المناضلة فريال البنا دور كبير ايضا  حيث تربى علي التضحية والنضال وحب الوطن وأبناء جلدته .
أما قصته الأولي في محاولاته لتبرع بكليته قبل سنوات عندما حاول ان يتبرع بها لابن عم والده والصديق المقرب لأبيه عندما قرر أن يذهب للملكة العربية السعودية ولكن  القانون لم يسمح له لأنه لم يكن قرابة درجة أولى .
لكنه لم ييأس حاول الذهاب هناك عن طريق تأشيرة عمرة  وعند وصوله المستشفى هناك لم يسمح له ، وكأن أحدا غيره ينتظر طوق النجاة من ناجي فهو اسم علي مسمى .
وأوضح أنه لا يريد شهره ولا مال إنما يبتغي وجه الله ورسوله ، ومن من خلال حديثي معه تبين أنه متزوج منذ سته عشر عاما ولكن الله لم يرزقه بولد حاول مرات عده لزراعة اطفال أنابيب بالمرة الأخيرة نجحت في رام الله بأربعة توأم لكن لعنه الاحتلال طاردته فقد أدى قصف بمنزله الي إجهاض حلمه بأن يكون أبا ولكنه رضي بقضاء الله وقدره وشكر الله علي نعمة الصحة والعافية مبينا ان زوجته دوما تسانده وكان رد فعلها انها ايضا لم تحزن بل تقبلت الأمر بحب ورضي ، وأوضح ناجي أن يحب وطنه كثيرا فيبدو انه رجل عصامي .
ولدى سؤالي له : هل تلقيت اتصالات بعد إعلانك بالتبرع ؟  قال هاتفي لم يتوقف عن الاتصالات و زوجتي كانت ترد لتساعدني  في الأمر ، وكان هناك أناس اعتبروا الأمر طوق نجاه لهم ، والبعض الآخر ابدي استعداده بدفع الآلاف مقابل كليته ولكن موقفه ثابت هي لله .
وردا على سؤال : ما هو شعورك عندما تتلقي اتصال وتسمع الرجاء الحار والشديد من الناس ؟ بين ناجي انه ممزوج بين الفرح والألم لأني سأساعد شخص ما على المضي في الحياه من جديد .
وختم بأن عمل الخير لأبناء وطنه لن يتوقف حتي بعد مماته ، وأن كامل أعضائه سيتبرع بها بعد الموت.

شاهد أيضاً

من جديد … الحمد الله يؤكد تمكين الحكومة بالكامل بغزة هو المطلوب لتحقيق المصالحة

من جديد … الحمد الله يؤكد تمكين الحكومة بالكامل بغزة هو المطلوب لتحقيق المصالحة مرتبط

اترك تعليقاً

معلومة من فلسطين